هذا الفتى أحمد الخرساني. حتى يوم أمس وهو يتنفس ويحلم. ربما تكون هذه ليلته الأخيرة على الأرض. ابتداء من الغد...